اللحظة

نبذة

تُشرق شمس المنافسة من جديد على مساحات الإبداع التوّاقة لتحقيق معاني الفوز في نفوس المصورين من كل بقاع الأرض، من خلال إطلاق الموسم السابع للجائزة بحُلّةٍ جديدة ومفاجآتٍ مدهشة انتظرها آلاف المصورين المتشوّقين لتقديم نتاجاتهم الفريدة وتقاسم فرص التتويج.

بعد ستة مواسم من العمل البصري الجاد للارتقاء بدور الصورة في نقل الحقيقة وإسعاد البشر وتكوين الثقافة، كان آخرها محفوفاً بالتحديات وكريماً بالقصص المروية بإتقان ورَويّة على لسان الصورة، وبعد تخطّينا لحاجز الربع مليون صورة مشارِكة، اسمحوا لنا يا أصدقاء الكاميرا أن نطيح برؤاكم المستقبلية، ونبعثر أوراق خططكم المتأنّية ونواياكم التي لم تتبلور بعد ! نطلبُ منكم الإذن بطمس الماضي وتجاهل المستقبل والغوص في أبعاد "اللحظة" .. التركيز في ما يمكن أن يحصل في هذه الثانية التي تمرّ بنا ! عنفوانها وعفويتها .. جنونها وفجأتها .. تلك العوامل التي توقف خط الزمن وتعلن "غرينتش" منطقة مُـفَرَّغة من الوقت إلى أن تظهر الصورة واضحة على شاشة الكاميرا ! إنها دعوة لاستحضار قراءاتكم البصرية للمنطقة الوسطى من خط الزمن، لأنها تلعب دور البطولة كمحورٍ رئيسيّ للدورة السابعة.

أما المفاجأة الأبرز والتي جرى تحضيرها بعنايةٍ في مختبرات الخبراء، فهي فتح باب المنافسة في مجال تصوير الفيديو، حيث تطلق الجائزة للمرة الأولى محور "الفاصل الزمني" والذي يُعرف بتقنية "تايم لابس" معلنةً عن طورٍ جديد من أطوارها الذي يستهدف شريحة جديدة من المبدعين المدعوين للمشاركة بإبداعاتهم البصرية المميّزة.

للموسم الثاني على التوالي يستمر محور "ملف مصور" الذي فرض نفسه الموسم الماضي باستقطابه وحده 33.950 صورة، في دلالةً عميقة على كثافة القدرات القصصية العالية للمصورين، وشغفهم بروايتها بصرياً، مع الاستمرارية الحتمية لمساحة الحرية الفنية والفكرية التي يُحلّق في أفيائها المبدعون دون مساراتٍ أو قيود، إنه المحور العام بشقيه الأبيض والأسود، والملوّن.

جديدنا

  • الجائزة الكبرى في هذه الدورة (مائة وعشرين ألف دولار أمريكي) سيتم اختيارها من جميع المحاور وليس من المحور الرئيس كما جرت العادة في الدورات السابقة.
  • اعتمدت الجائزة محور "اللحظة" محوراً رئيسياً للدورة الحالية (السابعة).
  • آخر يوم للاشتراك في المسابقة يوم 31 أكتوبر 2017 الساعة 11:59 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة.
  • المحاور الأخرى هي: المحور العام، محور الفاصل الزمني (تايم لابس)، محور ملف مصور.
  • تمّ تحديث الجوائز الخاصة في هذه الدورة وأصبحت ثلاثاً بدلاً من اثنتين وهي: الجائزة التقديرية، وجائزة صُنّاع المُحتوى الفوتوغرافي، وجائزة الشخصية/ المُؤسسة الفوتوغرافية الواعدة.
  • يُسمح الاشتراك بصورة أبيض وأسود في جميع المحاور ما عدا المحور الفرعي الملوّن تحت المحور العام.
  • الحد الأدنى لحجم الصورة المسموح هو 5 ميجا بايت، وطول أطول ضلع في الصورة لا يقل عن 2000 بكسل وجودة الصورة لا تقل عن 300 dpi.
  • في محور الفيديو "الفاصل الزمني" أو ما يُعرف باسم (تايم لابس) تُوجد مواصفات تقنية تتعلّق بالأبعاد والدقة والنوع وعدد الإطارات، يُرجى الإطلاع عليها في الشروط والأحكام قبل تقديم الملف، وذلك بالضغط هنا
  • يجب على المتسابق تحميل ملف الصورة الأصلي في نفس وقت تحميل الصورة الـمُشارِكة في جميع المحاور باستثناء محور الفيديو "الفاصل الزمني" (تايم لابس).
  • سيُطلب من المتأهلين إلى المرحلة النهائية في محور الفيديو "الفاصل الزمني" (تايم لابس) توفير بعض الصور من الملفات المصوّرة التي استُخدمت في الملف المـُشارك.
  • يُسمح بعمل جميع أنواع التعديلات والتركيبات والإبداع الرقمي ولكن بالحد الأدنى ودون أن تمسّ بأصالة الصور المشارِكة.
  • في محور ملف المصور، يجب تحميل من 5 إلى 10 صور تحمل نفس الموضوع مع ملفاتها الأصلية أسوةً ببقية المحاور.

 

                                                  القواعد

                                                  التسجيل

جوائز خاصة

الجائزة التقديرية

في كل الميادين هناك أسماءٌ برزت من حيث تقديم كل ما هو جديد وشامل بعد سنين من الخبرات المتراكمة التي نفعت بها أهل المهنة ومثّلت رسالة مهنية يحافظ عليها الآخرون ويسعى كُلٌ من جانبه لتطوير وتدعيم ما وصلوا إليه في سبيل الارتقاء بالمنظومة ككل.

ولأن التصوير يُعدّ من الفنون المهنية التي مع الاستمرارية الحتمية للحضارة البشرية لابد وأن تواكب كل ما هو جديد من حولها، رأت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي تقديم واجب التقدير لتلك الأسماء التي أسهمت في تطوير فن التصوير وقدّمت خدماتٍ جليلة للأجيال الجديدة التي تسلّمت زمام أمور هذه الرسالة الفنية السامية من خلال عدسة الإبداع لتنال جائزة التقدير.

جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي

خدمة فن التصوير لا تقتصر على تقديم لوحةٍ فنيةٍ من عدسةٍ احترافية أجادت التعامل مع موقف وطوّعت من أجله الضوء المناسب لإبرازه بصورةٍ تلفت الأنظار، بل تمتد إلى المحرّرين والناشرين والمدوّنين والمروّجين وصُنّاع المحتوى الفوتوغرافي المطبوع / الالكتروني ذو التأثير الإيجابي الواضح والملموس الذين أغنوا عالم الفوتوغرافيا وأسهموا في وصوله إلى ما هو عليه اليوم، ويدخل فيها أيضاً أصحاب الأبحاث والاختراعات المؤثّرون.

جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة

تُمنح لإحدى الشخصيات الصاعدة من الشباب أو المؤسسات الفوتوغرافية الناشئة والتي تُشكِّل ظاهرةً في عملها أو في ظروفها أو في أفكارها، وتُمثّل أملاً واعداً لصناعة الفوتوغرافيا في بلدها أو منطقتها أو في العالم أجمع.

الفائزون بالجوائز الخاصة يتم اختيارهم من قبل الجائزة.

المحاور

محور اللحظة

اللحظة هي الوقت الذي يحتاجه الإنسان لكي يلحظ فِعلاً قبل أن يرتد إليه طرفه، فهي تُعبّر عن هذا الوقت القصير الكفيل بالتأثير القويّ على الإنسان. فالفعل السريع القادر على تغيير واقعٍ مُعين أو إعطاء الانطباع الساحر الذي يؤّثر بشكلٍ ملموس على الإنسان والبيئة المحيطة.

الحياة هي حصيلة اللحظات المتتابعة التي تُشكّل حياتنا بشكلٍ ما. واللحظة كما يقرؤها المصور العارف بأسرار التصوير، هي تقاطع الزمان بالمكان في لحظةٍ استثنائيةٍ فارقة .. في جزءٍ من الثانية يجب التقاط الصورة المتكاملة والتي تكون في بعض الأحيان أعمق وأشد تأثيراً من عموم المشهد.

إجعل مشاركتك لحظةً لا تُنسى، امنحها تفاصيلك المفضّلة لتكون مؤهّلة لتغيير الواقع، اللحظات الحاسمة تصنع التاريخ. شاركنا لحظتك الفريدة التي تحبس الأنفاس لتتقدّم صفوف المنافسة في هذا الموسم.

ملف مصور (قصةٌ تُروى)

ما يزال ملف الصورة هو المحور الأقوى من نوعه، فتمكين المصور من سرد قصةٍ كاملةٍ هو فرصةٌ ثمينة للمحترفين لعرض قصةٍ مصوّرة متكاملة توصل رسالةً معينة من خلال سلسلةٍ متتابعةٍ من الأحداث. فالقصة المتكاملة تنفذُ إلى صلب الموضوع مباشرة ولا تدع مجالاً لتأويل الصورة على منحىً آخر. إنها فرصة رائعة للمصورين لتوصيل فكرتهم وسرد قصصهم التي تأسر قلوب الجمهور وأبصارهم، متجاوزين محدودية الصورة الواحدة إلى آفاق القصة المرويّة.

المحور العام

يستمر ألق المحور العام للدورة السابعة، فلطالما كان المخرج الذي يتنفّس منه المصورون ويضعون فيه ما يفخرون به ولا يجدون له مكاناً بين المحاور الاخرى. وعاماً بعد عام، كان هذا المحور يزداد جودة وتنوّعاً مع حصةٍ ثابتةٍ من بين الصور المشاركة بلغت الثلث تقريباً، ومن هنا تستمر الجائزة بمنح فرصتين عوضاً عن فرصةٍ واحدة. فتمّ تقسيم المحور إلى محورين فرعيين: الأول بالأبيض والأسود ليحمل معه عبق الصورة التي تمسّ شغاف القلب وتعود بنا إلى مساحة الإبداع باللون الأحادي، والثاني بالألوان ليكون أمام المشارك طيفٌ لونيّ متكامل يُمتع به المتلقين والمحكّمين.

"الفاصل الزمني" (تايم لابس)

إذا كانت الصورة أبلغ من ألف كلمة، فمقطع الفيديو يُعتبر أكثر بلاغة من الصورة لاحتوائه على إطاراتٍ بصريّةٍ متعدّدة. قطاع العمل البصري يشهدُ تحوّلاً سريعاً باتجاه تكثيف المحتوى البصري بالاعتماد على الفيديو الذي يجمع الصورة إلى الصوت إلى وقائع المشهد التي قد تعجز الصورة الثابتة عن توثيقها.

لقد قامت الجائزة في الدورة الحالية بطرح هذا المحور معلنةً عن طورٍ جديد من أطوارها الذي يستهدف شريحة جديدة من المبدعين المدعوين للمشاركة بإبداعاتهم البصرية المميّزة.

هذا المحور يقتصر على قبول ملفات الفيديو الـمُعدّة بتقنية الفاصل الزمني "التايم لابس" في مواضيع يختارها المشاركون، ويُقبل فيها جميع أنواعه (التصوير الثابت – والمتحرك والهجين (الذي يجمع النوعين) والتصوير عبر الدرون)، ويُرفض إضافة مُؤثرات VFX وCGI إلى المشاركات.

في مرحلة التحقّق من أصالة الأعمال سيتم طلب عينات من كل سلسلة من الصور/ الفيديوهات لتأكيد امتلاك حقوقها من قبل المشارك، كما سيُطلب توفير ما يثبت امتلاك المشارك للصور الموجودة في تكوين الفيديو والموسيقى المستخدمة أيضاً.

المواصفات التقنية المطلوبة للمشاركة في هذا المحور مُغطّاة بالشروط الخاصة به على الرابط – هنا.

الجوائز

الجائزة الكبرى $120,000

 

محور "اللحظة"

المراكز الجوائز
الجائزة الأولى $25,000
الجائزة الثانية $20,000
الجائزة الثالثة $15,000
الجائزة الرابعة $12,000 
الجائزة الخامسة $10,000  

محور "ملف مصور (قصةٌ تُروى) "

المراكز الجوائز
الجائزة الأولى $15,000
الجائزة الثانية $12,000
الجائزة الثالثة $10,000
الجائزة الرابعة $8,000 
الجائزة الخامسة $6,000 

المحور العام

أبيض وأسود
المراكز الجوائز
الجائزة الأولى $15,000
الجائزة الثانية $12,000
الجائزة الثالثة $10,000
ملون
المراكز الجوائز
الجائزة الأولى $15,000
الجائزة الثانية $12,000
الجائزة الثالثة $10,000

محور "الفاصل الزمني" (تايم لابس)

المراكز الجوائز
الجائزة الأولى $15,000
الجائزة الثانية $12,000
الجائزة الثالثة $10,000
الجائزة الرابعة $8,000 
الجائزة الخامسة $6,000 

الجوائز الخاصة

الجائزة التقديرية $20,000
جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي $15,000
جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة $10,000
   
المجموع العام $423,000
 

لجنة التحكيم

امي فيتالي

مصوّرة وكاتبة ومخرجة كانت شاهدة على العديد من الاضطرابات المدنية وأعمال العنف، وعلى الضفة الأخرى نقلت لنا سريالية الجمال وقوة الروح البشرية. عاشت في أكواخ الطين ومناطق الحروب وأصيبت بالملاريا. كما أنها لبست بدلة "الباندا" تماشياً مع فلسفتها "عش تفاصيل قصتك".

فيتالي من سفراء "نيكون" ومصور متعاقد مع مجلة ناشيونال جيوغرافيك، حصلت Word Press على جوائز مرموقة بما فيها عدة جوائز من جائزة الصحافة العالمية وجائزة المصور الدولي السنوية و جائزة دانيال بيرل للتقارير المتميزة وجائزة Photos مصور المجلات السنوية من قبل الرابطة الوطنية للمصورين الصحافيين، وغيرها من الجوائز.

وتركّز فيتالي حالياً على صناعة الأفلام والقصص المصوّرة حول القضايا الأكثر إلحاحاً في هذا العالم، بما في ذلك الحياة البرية المُعرّضة للانقراض والهجرة المتغيّرة جرّاء تغيّر المناخ، والنضالات والانتصارات البشرية. بالإضافة لتقديمها محاضرات وورش عمل في الأمريكيتين وأوروبا وآسيا، وأعمالها معروضة في المتاحف والمعارض والمقتنيات الخاصة في جميع أنحاء العالم.

ديفيد ألان هارفي

الداعمة لإبداعات الشباب، غطّى أكثر من 40 Burn magazine مؤسّس ومحرّر مجلة مادة صحفية مصوّرة لمجلة ناشيونال جيوغرافيك من كل أنحاء العالم تناول فيها جدار برلين وفيتنام وثقافة المايا والسكان الأصليين لأمريكا وقصته مع مشروعه عن نيروبي. حاصل على لقب مصور المجلات السنوي من قبل الرابطة الوطنية للمصورين الصحافيين.

نشر عدة كتب من أهمّها "إروها كما حصلت"، وكتاب"كوبا" و"الروح المنقسمة" من إطار عمله في شؤون الهجرة الثقافية الإسبانية إلى الأمريكيتين. وكتاب "الدليل الحيّ" والذي يتناول ثقافة الهيب هوب.

عُرضِت أعماله في معرض كوركوران للفنون، ومعرض نيكون، ومتحف الفن الحديث في نيويورك، ومتحف فرجينيا للفنون الجميلة، ويعتبر ورش العمل والندوات جزءً أساسياً في حياته. انضم لماغنوم كمرشّح عام 1993 وحصل على العضوية . الكاملة عام 1997

إد كاشي

مصور صحافي ومخرج ومتحدّث وصاحب رسالة تعليمية خاصة بالقضايا الاجتماعية والسياسية المعاصرة. وقد قام بتغطية مواضيع متنوعة مثل تأثير صناعة النفط في نيجيريا والمجتمع البروستانتي في إيرلندا الشمالية، وحياة المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، وتأثير البدايات المبكّرة لمرض الزهايمر، وتغيّر المناخ، ومحنة اللاجئين السوريين، والعلاقة بين قصب السكر وأمراض الكلى المزمنة في نيكاراغوا. وهو منذ عام 2010 وهو معروف بصوره ذات الحالات المعقّدة VII Photo Agency عضو في والمقنعة لما فيها من تكوينات إنسانية مؤثرة.

صور العام الدولية( كمصور الوسائط المتعدّدة للعام ( POYi حصل حديثاً على جائزة 2015 . انتقل كاشي من تطبيق نهجه الفريد في التصوير وصناعة الأفلام وكتابه عن كردستان العراق عام 2006 ، إلى استخدام البث المباشر لتطبيق إنستغرام في تغطية إعصار ساندي لمجلة تايم عام 2012 . قام بنشر 8 كتب منها: لعنة الذهب الأسود: 50 عاماً من النفط في دلتا النيجر، ثلاثة، التصوير الصحفي.

غونتر ويجنر

وهو time lapse مؤسّس ومطوّر الابتكار الرائد للتصوير بطريقة الفاصل الزمني وباحث وخبير في مجال التصوير بطريقة الفاصل الزمني. ،LRTimelapse

في عام 2012 ، قرّر غونتر ترك وظيفته العادية في إدارة مشاريع تكنولوجيا المعلومات وكرّس نفسه تماماً لمواهبه في مجالات التصوير بطريقة الفاصل والتصوير الفوتوغرافي، وصناعة الأفلام والمدوّنات. وقد عمل time lapse الزمني فضلاً عن NDR Naturfilm أيضاً في العديد من محطات البث الألمانية بما في ذلك .NHK جهاز التلفاز الحكومي الياباني

African Skies, Altiplano Skies, Northern Skies في جعبته عدد من الأعمال منها 4. قام بتحكيم العديد من المسابقات حول العالم آخرها مهرجان الفاصل k الزمني في لوس آنجلوس الأمريكية.

جان- فرانسوا ليروي

Photo Reporter, Le مصور صحافي مرت حياته المهنية بعدة محطات منها وقد أنهى ،Photographe, Photo-Revue, Photo Magazine, Sipa-press agency مشروعاً فوتوغرافياً مع المصور الفرنسي الشهير "يان أرثوس برتراند" بعنوان " 3 أيام في فرنسا" والذي يتناول تاريخ فرنسا منذ 150 عاماً منذ اكتشاف التصوير الفوتوغرافي.

،’New Evidence‘ و ’Images Evidence‘ ليروي هو المالك والرئيس التنفيذي لشركتي . الشهير للتصوير الصحافي منذ عام 1989 Visa Pour l’Image وكان يدير مهرجان

خليل حمرا

مصور فلسطيني يعمل لحساب وكالة أسوشييتد برس منذ عام 2002 . وحصل على أكثر من 20 جائزة دولية وأوسمة في جميع مراحل حياته المهنية، معظمها لعمله داخل مناطق الصراع والثورات.

أبرز الجوائز في مسيرة خليل كانت جائزة )البوليتزر( ضمن فريق الأسوشيتد برس عن تغطية أحداث الصراع السوري في العام 2013 ، وميدالية )روبرت كابا( الذهبية كأفضل مصور حرب عن تغطيته للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في العام 2009 . بالإضافة للعديد من الجوائز الدولية عن تغطيته لأحداث الشرق الأوسط. | فلسطين

بيتر بيل

شغفه بالرسم قاده للتصوير، ورغبته في التقاط حركة أشعة الشمس عبر تضاريس الطبيعة جعلته يدرك أن الحل الوحيد يكمن في التصوير بطريقة الفاصل الزمني SLR والنسخة الرقمية الأحدث من كاميرات Super-8 film وباستخدام .time lapse استكمل رحلته الطويلة في عالم التصوير وصولاً لتنظيم أول مهرجان للأفلام في أمريكا الشمالية. time lapse بطريقة الفاصل الزمني

عُرضت أعمال بيل الفنية في عدة مواقع حول العالم منها نيويورك وسياتل وساوباولو، ولا يزال شغفه يقوده نحو إنتاج أعمالٍ بديعة بالرسم وبالفيديو. قام بتحكيم العديد من المسابقات حول العالم آخرها مهرجان الفاصل الزمني في لوس آنجلوس الأمريكية.

راندي أولسون

مصور وثائقيّ صاحب مقالات مميزة نُشرت في مجلات لايف، جيو، سميثسونيان وغيرها من المجلات. ولكن عمله في المقام الأول كان على مشاريع خاصة بالجمعية الجغرافية الوطنية.

هذه المشاريع طافت به كل قارات العالم تقريباً، وقد نشرت الجمعية كتاباً عن حصل على لقبي مصور .Masters of Photography أعماله عام 2011 في سلسلتها وجائزة التصوير الصحافي أيضاً، وهو مصور من اثنين ،POYi المجلات السنوي من فقط استطاعا الجمع بين أكبر جائزتين في التصوير الصحافي في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

حصل خلال عمله كمصور فوتوغرافي في مطبعة بيتسبرغ، على الزمالة في مؤسسة أليسيا باترسون لدعم مشروع مدته سبع سنوات لتوثيق عائلة مصابة في Section بالإيدز، وجائزة روبرت إف. كينيدي الأولى عن قصته حول مشاكل 8 السكن )وهي قضية خاصة بالقانون الأمريكي( . كما حصل على منحة نيكون سباتيكال ومنحة من الأرشيف الوطني لحفظ مجموعة الصور الخاصة بجائزة .Pictures of the Year

في عام 2011 ، أسس راندي جمعية الصور، وهي مفتوحة لأي مصور أنتج قصة كاملة لمجلة ناشيونال جيوغرافيك. والغرض من هذه المنظمة هو إيجاد فرص طباعة اقتصادية وتوفير الترويج للأعضاء نظراً لتضاؤل ميزانيات الطباعة.



مصور وثائقيّ صاحب مقالات مميزة نُشرت في مجلات لايف، جيو، سميثسونيان وغيرها من المجلات. ولكن عمله في المقام الأول كان على مشاريع خاصة بالجمعية الجغرافية الوطنية.

هذه المشاريع طافت به كل قارات العالم تقريباً، وقد نشرت الجمعية كتاباً عن حصل على لقبي مصور .Masters of Photography أعماله عام 2011 في سلسلتها وجائزة التصوير الصحافي أيضاً، وهو مصور من اثنين ،POYi المجلات السنوي من فقط استطاعا الجمع بين أكبر جائزتين في التصوير الصحافي في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

حصل خلال عمله كمصور فوتوغرافي في مطبعة بيتسبرغ، على الزمالة في مؤسسة أليسيا باترسون لدعم مشروع مدته سبع سنوات لتوثيق عائلة مصابة في Section بالإيدز، وجائزة روبرت إف. كينيدي الأولى عن قصته حول مشاكل 8 السكن )وهي قضية خاصة بالقانون الأمريكي( . كما حصل على منحة نيكون سباتيكال ومنحة من الأرشيف الوطني لحفظ مجموعة الصور الخاصة بجائزة .Pictures of the Year

في عام 2011 ، أسس راندي جمعية الصور، وهي مفتوحة لأي مصور أنتج قصة كاملة لمجلة ناشيونال جيوغرافيك. والغرض من هذه المنظمة هو إيجاد فرص طباعة اقتصادية وتوفير الترويج للأعضاء نظراً لتضاؤل ميزانيات الطباعة.

الفائزون

"محور اللحظة"

 

 

الربيع في حلب

يوم 15 أبريل 2017 ، كان من المفترض أن يكون يوماً ربيعياً جميلاً، لكن انفجار سيارةٍ مفخّخة في حي الراشدين غرب مدينة حلب حال دون ذلك. استهدف الانفجار تجمّعاً للمدنيين على أحد خطوط التماس ضمن خطةٍ للتبادل ترعاها منظّماتٍ وقِوىً دولية.

بعد الانفجار هَرَعَ عددٌ من المصورين الموجودين لتغطية خطة التبادل، لإجلاء بعض المصابين ونقلهم لسيارات الإسعاف في أجواءٍ مرعبة بسبب أعداد المصابين الكبيرة. هنا التقطت العدسة ذلك المصور راكضاً بطفلٍ مُصاب والكاميرا مازالت بيده، وتعابير وجهه تختصر قصة معاناةٍ شعبٍ بأكمله

بعيداً عن الوطن

بعد أربعة أيامٍ متتالية من المشي دون طعام أو ماء في ظروفٍ قاسيةٍ للغاية، مجموعةٌ من نساء الروهينجا وأطفالهن يصلون لمنطقة "بازار كوكس" في بنغلاديش.

وتشير التقديرات إلى أنه في العام الماضي وحده، هاجر أكثر من 700,000 لاجئ من الروهينجا هرباً من العنف في ميانمار، معظمهم هاجر لبنغلاديش المجاورة.

لحظة مثلّجة

في بحر "روس" في القارة القطبية الجنوبية، بطريقٌ بالغٌ من فصيلة الإمبراطور يعود إلى الجليد للمرة الأولى بعد رحلةٍ بحريةٍ استمرت عدة أيامٍ أو حتى أسابيع. وعلى الرغم من طول الرحلة ومشقّتها، إلا أنه عاد ببطنٍ ممتئلةٍ بما لذّ وطاب من الأسماك لإطعام صِغاره.

فوضى الرمال

ذات العشرة أطنان، في نسخة العام 2016 من رالي "ذهب MAZ صحافيون يهربون من أمام شاحنة سباق من طراز كاجان" الذي يُقام سنوياً في منطقة "استراخان" الروسية. وقد أصيب أحد المصورين بحادث دهسٍ بليغ نُقِلَ على أثره للمستشفى بطائرةٍ مروحية، وقد تماثل للشفاء لاحقاً.

كلب الغاوشوس

لا تزال الممارسة التقليدية القديمة والمتمثّلة ب"وسم الحيوانات" لتحديد ملاّكها، منتشرة في الأرجنتين. في السابق كانت العلامة المميزة للحيوانات تتم من خلال الكيّ، حتى ظهر الوسم الذي يبقى طوال العمر. رعاة البقر الأرجنتينيون )الغاوشوس( غالباً ما يستخدمون الكلاب لمساعدتهم على إجبار الحيوانات للدخول للمنطقة التي يتم فيها وسمهم.

البحث تحت الأنقاض

يحاول عمال الإنقاذ رفع الحطام الثقيل فى موقع انزلاقٍ أرضيّ ضخم فى مقاطعة "قويتشو" جنوب غرب الصين. لقد دُمّرت عشرات المنازل فى قرية "ينغبينغ" نتيجة الانزلاق الذي وقع في وقتٍ مبكّر من المساء وأسفر عن مصرع ستة قرويين.

"الفاصل الزمني (تايم لابس)"

Video

إليزيام

ناطحات السحاب في أبوظبي ودبي تُعتبر من الأعلى في العالم، ولديها جاذبيةٌ بصريةٌ عالية وهي تبدو شامخةً عظيمةً تعانق السماء الإماراتية، يتصاعد ضباب الشتاء عالياً بمحاذاة ناطحات السحاب ليُكوِّنَ تفاعلاً حالماً مُلهِماً لكل المصورين. يبدو الضباب من زاويةٍ مرتفعة، وكأنه يُحيل المدينة لنسيج قصيدةٍ بصريةٍ لا يُمكن ترجمتها إلا بلغة تصوير الفاصل الزمني.

Video

دودة القز

خلال 22 يوماً وباستخدام 15,000 صورة، نستكشف مراحل التطوّر الطبيعي لدودة القز في بيئةٍ معزولةٍ ومهجورة.

Video

قمرية

القمرية من أشهر المكوّنات الجمالية للعَمَارة اليمنية، اسمها مُشتقٌ من "القمري" لعلاقتها بالضوء وقد أطلق عليها أهل صنعاء هذا الاسم تشبيهاً لها بالقمر حين اكتماله بدراً. حيث يظهر قرص القمر مكتملاً من بين قطع الزجاج الملوّنة للقمرية. هذا الفيديو نتاج 3 أشهر من التخطيط وتتبّع حركة القمر والنزول الميداني لمباني صنعاء القديمة التاريخية والانتظار للوقت المناسب للتصوير.

Video

سماء الشمال

في شمال المملكة العربية السعودية، تُعتبر الصحراء مصدر إلهامٍ للكثيرين. بعيداً عن ضوضاء المدينة وصخب الحياة يحلو التأمّل في صفو السماء ومشاهدة حركة النجوم وتباين اللوحات اللونية البديعة.

Video

أنوار البرانس

مجموعة من لقطات الفيديو التُقِطت في الجزء الغربي من سلسلة جبال البرانس النائية على الحدود بين فرنسا وإسبانيا. التصوير كان على الجانب الإسباني في منطقة تعرف باسم "نافارا"، اختيار التوقيت ليلاً وفجراً كان بغرض التقاط أفضل ضوءٍ ممكن.

"العام - الملوّن"

"الحلم" إكسبرس

ركّاب القطار النائمون في مقاعدهم في محاولةٍ للحصول على بعض الراحة في رحلةٍ طويلةٍ في المناطق الريفية في الصين. من بين المسافرين راهبٌ يجلس القرفصاء مغمضاً عينيه، لقطةٌ تحوي الكثير من الوقار والصفاء.

الذاكرة المُتعَبة

في إحدى احتفالات الأعياد في أوتاوا الكندية، بدت هذه السيدة شاردةً تماماً دون تعابيرٍ أو إيحاءاتٍ واضحة .. لقد كانت تعاني من مرض الزهايمر.

راعي الماعز أمام جبل "ماكينو"

راعي الماعز الشاب مع ماشيته أمام جبل "ماكينو"، وهو جبلٌ بركانيّ من جبال "فيرونغا" في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

"العام - الأبيض والأسود"

المبارزة مع الطبيعة

في قمم جبال "بينالود" في إيران، شجرةٌ وحيدةٌ تقف ممشوقة القامة، متحدّيةً بيئتها المعزولة الباردة.

إبداع الخبير

نجارٌ متقاعد في الثمانين من عمره، يُظهر مهاراته فى صنع سِلال الخيزران، في مقاطعة "يونغشين" بمحافظة "جيانغشي" بالصين.

الصيّاد أبيض الذيل

تُظهِر الصورة الملتقطة في بولندا، عُقاب السمك أبيض الذيل وعينه الحادة ظاهرة من خلال ريش جناحه خلال الطيران.

"ملف مصور (قصةٌ تُروى)"

الذوبان القاسي

تحتوي المناطق القطبية على بعضٍ من أكثر النظم البيئية قسوةً وهشاشةً على الأرض. بدءً من الصيادين وكلاب الإسكيمو خاصتهم، إلى الدبب القطبية إلى ذوبان الأنهار الجليدية إلى كردكدن البحر إلى طيور بطريق الامبراطور، وكل الأنواع بينها والمعرّضة للانقراض أكثر من أيٍ وقتٍ مضى بسبب الاحتباس الحراريّ وتراجع الكتل الجليدية بشكلٍ كبير.

رحيل الروهينجا

في رحلةٍ شاقةٍ للعبور إلى ضفاف الأمان، القوي يحملُ على ظهره الضعيف في حقول الأرز الرطبة والأمطار الموسمية الغزيرة والمتكرّرة التي تحيل الأرض لوحلٍ غائرٍ بشكلٍ يجعل المشي أمراً بالغ الصعوبة. العديد من الروهينجا عليهم عبور الحدود البرية الملغومة بين ميانمار وبنغلاديش للوصول إلى برّ الأمان، بينما يواجه الآخرون خطر السفر في قوارب صيدٍ غير آمنة.

رحلة المهاجرين الشتوية

خلال شتاء البلقان القاسي يواجه حوالي 1,500 مهاجر معظمهم من أفغانستان وباكستان ظروفاً قاسيةً وغير إنسانية حيث يعيشون فى مستودعٍ مهجورٍ فى العاصمة الصربية بلغراد. ووفقاً لمفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن أكثر من 60 ٪ منهم قاصرون غير مصحوبين بذويهم، وأغلبيتهم خاضوا الرحلة من أفغانستان إلى صربيا وحدهم. البعض الآخر سافر في مجموعات أو بمساعدةٍ من المهرّبين، مخاطرين بحياتهم طوال الرحلة.

غزو الضباب

في فصل الشتاء، ضبابٌ كثيف يغزو الريف الإيطالي الشمالي. منظرٌ طبيعيّ ينتهج منهج الأبيض والأسود مع وقوف الأشجار ممشوقة القامة، كما لو كانوا جنوداً يدافعون عن أراضيهم ضد الغزو.

رمال سقطرى البيضاء

أهالي قرية "نجد" في جزيرة سقطرى، بزيّهم المميّز يقودون جِمَالهم على الرمال البيضاء الممتدة حتى الأفق، مكوّنين مع أشعة الشمس وانعكاس الظِلال لوحةً بليغة الجمال.

"جوائز خاصة "

 

ابتداءً من العام 1981 ، كرّس "ناشتوي" مسيرته المهنية لتوثيق الحروب والقضايا الاجتماعية الحرجة، وبدافعٍ من اعتقاده الراسخ بأن الوعي العام عنصر أساسيّ في عملية التغيير، وأن صور الحروب تُعدُّ نوعاً من التدخّل الذي ينحاز للسلام، فقد قام بتغطية الصراعات في كافة أصقاع العالم.

في أوروبا، قام بتوثيق تفكّك يوغسلافيا السابقة، والحرب في الشيشان، والاضطرابات المدنية في أيرلندا الشمالية. وفي أفريقيا، قام بتصوير الإبادة الجماعية في رواندا والمجاعة كسلاح من أسلحة الدمار الشامل في الصومال والسودان والنضال من أجل التحرير في جنوب أفريقيا. كما وثّق الحروب الأهلية التي اجتاحت أمريكا الوسطى خلال الثمانينات من السلفادور إلى نيكاراغوا وصولاً إلى غواتيمالا وكذلك غزو الولايات المتحدة لبنما.

وفي الشرق الأوسط، صوّر الحروب الأهلية في لبنان، والأحداث المتعلقة بالفلسطينيين، والحرب في العراق، حيث أصيب في هجومٍ بقنبلة يدوية. بدأ العمل في أفغانستان خلال الثمانينيات من القرن الماضي، وصوّر مقاومة الاحتلال السوفييتي، ثم الحرب الأهلية الأفغانية والصراع مع طالبان في عام .2001

وفي الشرق الأقصى، قام بتوثيق حرب العصابات في سريلانكا و الفلبين، فضلاً عن الحملة العسكرية العنيفة على المتظاهرين في بانكوك عام 2010 . ومؤخراً قام بتوثيق أزمة اللاجئين في أوروبا والزلزال في نيبال والحرب غير الرسمية على المخدرات في الفلبين.

وقد تابع "ناشتوي" القضايا الاجتماعية في جميع أنحاء العالم بتفانٍ عادل. إن قضايا التشرّد وإدمان المخدرات والفقر والجريمة والتلوث الصناعي هي جزء من المواضيع التي صورها على نطاق واسع. ومنذ عام 2000 ، شارك في توثيق القضايا الصحية العالمية في العالم الثالث، مع الإشارة لأن الأمراض المعدية لها آثار مدمرة على أعداد أكبر من الناس خلال الحروب.

حصل"ناشتوي" على العديد من الجوائز المهنية الصحافية، فضلاً عن مساهماته في الفن والقضايا الإنسانية. وقد حصل على الميدالية الذهبية لجائزة "روبرت كابا" خمس مرات، لشجاعته الاستثنائية ومشاريعه المميزّة. ومن أجل ذلك قاد حملة توعية عالمية ،TED وفي عام 2007 حصل على جائزة حول السل، اعتقاداً منه أن الوعي الجماعي من شأنه أن يساعد في تمويل الأبحاث، وجمع التبرعات وتحفيز الإرادة السياسية. وقد حصد جائزة مصور المجلات السنوي ثمانية مرات، وحصل على الجائزة الكبرى من مؤسسة "وورد بريس فوتو" مرتين، وجائزة "إنفينيتي" للتصوير الصحفي ثلاث مرات، وجائزة "بايوكس" لمراسلي الحرب مرتين وجائزة "لايكا" مرتين. كما حصل على جائزة والجمعية الأمريكية TIME Inc و Overseas Press Club الإنجاز المستمر من لمحرّري الصور. وفي عام 2001 ، تم ترشيح فيلم وثائقي طويل عن حياة وعمل "ناشتوي" لجائزة الأوسكار بعنوان "مصور الحرب".

وقد تمّ تضمين صوره في .Inferno و Deeds of War " من أهم كتب "ناشتوي المجموعات الدائمة لمتحف الفن الحديث، ومتحف ويتني للفنون الأمريكية، ومتحف سان فرانسيسكو للفن الحديث، ومتحف بوسطن للفنون الجميلة، والمكتبة الوطنية الفرنسية، ومركز بومبيدو ومتحف جيتي وفي أماكن أخرى. ولديه العديد من المعارض المنفردة في جميع أنحاء العالم.

جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي

جيمس بايلوغ | الولايات المتحدة الأمريكية

 

على مدى 35 عاماً، كسر "بايلوغ" المفاهيم النمطية من خلال عمله على واحدةٍ من أهم القضايا في واقعنا المعاصر، وهي "تدخّل الإنسان في النظام الطبيعي لكوكب الأرض". متسلّق الجبال الشغوف الدارس الجامعيّ للجغرافيا والجيومورفولوجيا، يتساوى لديه المنزل مع قمة الهملايا أو نهر وايتووتر، أو السافانا الإفريقية أو الإيسكابس القطبية.

والذي ) EIS ( للكشف عن تأثير المناخ، أسّس "بايلوغ" المسح المُفرط للجليد يُعتبر أكبر دراسة واسعة النطاق على الأنهار الجليدية على الإطلاق. وقد من خلال الفيلمين الوثائقيّين "مطاردة ) EIS ( تم توثيق عمله بمرافقة فريق الجليد" عام 2012 و "الجليد المُفرط" عام 2009 . وسيقوم عام 2018 بإصدار فيلمه القادم "العنصر البشري" والذي يقدّم أفكاراً مبتكرة حول كيفية تفاعل البشر مع الأرض والهواء والنار والماء.

فيلم "مطاردة الجليد" فاز بجائزة إيمي في عام 2014 ، وكان ضمن القائمة القصيرة لجوائز الأوسكار عام 2013 . وقد تم عرضه فى البيت الأبيض والكونغرس الأمريكي ومجلس العموم بالمملكة المتحدة وفى الأمم المتحدة. وعلى كبريات شبكات التلفزة العالمية وأهم برامجها، كما حصد على يوتيوب وبعض المواقع العارضه له أكثر من 540 مليون مشاهدة. كما قدّم "بايلوغ" مائة من عروض الوسائط المتعدّدة حول مشروعه في مؤتمر والمؤسسات العامة الكبرى والشركات والجامعات. TED

وقد تم تكريم "بايلوغ" بالعديد من الجوائز في السنوات الأخيرة، منها جائزة "ليف" من جامعة ديوك، وجوائز "سام روز ' 58 " و"جولي والترز" من كلية ديكنسون للنشاط البيئي العالمي، بالإضافة لدكتوراه فخرية في درجة العلوم من جامعة ألبرتا، وجائزة الجامعة من الرابطة الدولية لصون التصوير ومن الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي الرئاسي للعلوم ،)ILCP( الفوتوغرافي . والمجتمع. كما حصل جيمس على جائزة "هاينز" عام 2010

وفي عام 2009 ، عمل كممثل للولايات المتحدة / ناسا في مؤتمر الأمم ، المتحدة المعني بتغير المناخ )كوب 15 ( في كوبنهاغن. وفي عام 2015 قدّم عروضاً عديدة بالنيابة عن مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية في .) مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في باريس )كوب

ICE: Portraits of Vanishing Glaciers أصدر العديد من الكتب أحدثها كتابه Tree: A New Vision of الذي تم إصداره عام 2012 . ومن كتبه الهامة الأخرى Survivors: A New الذي تم إصداره عام 2004 وكتاب the American Forest الذي صدر عام 1990 ، وكلاهما يُعتبران من Vision of Endangered Wildlife الكتب الرائدة عالمياً في مجال التصوير البيئيّ.

وتُعرض مجموعات أعماله في عددٍ من المعارض العامة والخاصة، بما فيها متحف الفنون الجميلة في هيوستن، ومعرض كوركوران ومتحف دنفر للفنون وشركة جيلمان للورق. بالإضافة للنشر على نطاقٍ واسع في معظم المجلات الفوتوغرافية حول العالم بما فيها ناشيونال جيوغرافيك، لايف، عدة ) EIS ( فانيتي فير، وقد تحدّثت ناشيونال جيوغرافيك عن مشروعه الأبرز . 2010 ، و 2013 ، مراتٍ في الأعوام 2007

جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة

محمد محيسن | فلسطين

 

مصور صحفي فلسطيني حائز على جائزة البوليتزر لمرة واحدة، عمل على توثيق أزمة اللاجئين في جميع أنحاء العالم لأكثر من عقدٍ من الزمان، وهو لشؤون اللاجئين. Everyday مصور ناشيونال جيوغرافيك ومؤسس مؤسسة

وُلِدَ في القدس عام 1981 وحصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والعلوم السياسية، وعمل لصالح وكالة أسوشيتد برس كمدير للمصورين في الشرق الأوسط وأفغانستان وباكستان. ومنذ العام 2001 قام بتغطية عددٍ من الأحداث الكبرى في الشرق الأوسط مثل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وجنازة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ، والحرب الأمريكية على العراق، بما فيها فترة القبض على صدام حسين. كما أمضى أربع سنوات في باكستان مصوراً أولاً من الوكالة للمنطقة، وغطى أحداث اليمن، والأحداث في سوريا، ومن ضمن مهامه سافر محيسن إلى المملكة العربية السعودية والصين وأفغانستان ومصر والأردن وفرنسا وهولندا وجنوب أفريقيا حيث حضر تشييع جثمان نيلسون مانديلا. وفي الآونة الأخيرة بدأ بالتركيز على مشروعٍ طويل الأجل يوثق قضية اللاجئين القصر غير المصحوبين لصالح مجلة ناشيونال جيوغرافيك.

حازت أعماله على العديد من الجوائز العالمية، منها جائزة بوليتزر عامي 2005 عام 2007 عن POYI و 2013 عن تغطيته لحرب العراق ثم حرب سوريا، وجائزة فئة صورة العام من المملكة العربية السعودية، وجائزة أوليفر جراملينج للصحافة التابعة لوكالة أسوشيتد برس عام 2014 . كما تم تصنيفه أفضل للعام 2013 في مجلة التايم. وكان أحد المشاركين في "الصورة wire مصور الصحفية العالمية ) 2012 (" ضمن "الدورة التخصصية لجوب سوارت"، ومؤخراً أصبح عضواً في لجنة اختيار المشاركين في الدورة للعام 2015 . في يناير .2014

أنتج محمد سلسلة صور للأطفال الأفغان اللاجئين في باكستان، وحازت هذه السلسلة على تقدير من ندوة التصوير الصحفي في أتلانتا عام 2014 ، وجائزة ، برونزية في المسابقة العالمية للصورة الصحفية في الصين عام 2015 أفضل ما في التصوير " NPPA والمركز الثالث عن فئة سلسة البورتريه في Headliner الصحفي" عام 2015 ، والمركز الثاني عن فئة البورتريه في جوائز الوطنية لنادي الصحافة في مدينة أتلانتا للعام 2015 ، وفاز مؤخراً بجائزة عن فئة الصورة الفردية للعام 2016 ، عن صورة الطفلة السورية وهي APME تنط الحبل في ملجأ أردني مؤقت.

في عام 2013 ، تم عرض مجموعة من أعماله تعود لعشر سنوات من عمله .Visa pour L'Image in Perpignan في الحرب، في المهرجان الفرنسي للصورة في des Libertes وفي عام 2014 ، عرضت أعماله عن اللاجئين في مهرجان في بروكلين، THE FENCE بروكسل، ومؤخراً عُرضت أعماله عن النازحين في وأتلانتا، وبوسطن، وهيوستن