الفائزون

"محور اللحظة"

 

 

الربيع في حلب

يوم 15 أبريل 2017 ، كان من المفترض أن يكون يوماً ربيعياً جميلاً، لكن انفجار سيارةٍ مفخّخة في حي الراشدين غرب مدينة حلب حال دون ذلك. استهدف الانفجار تجمّعاً للمدنيين على أحد خطوط التماس ضمن خطةٍ للتبادل ترعاها منظّماتٍ وقِوىً دولية.

بعد الانفجار هَرَعَ عددٌ من المصورين الموجودين لتغطية خطة التبادل، لإجلاء بعض المصابين ونقلهم لسيارات الإسعاف في أجواءٍ مرعبة بسبب أعداد المصابين الكبيرة. هنا التقطت العدسة ذلك المصور راكضاً بطفلٍ مُصاب والكاميرا مازالت بيده، وتعابير وجهه تختصر قصة معاناةٍ شعبٍ بأكمله

بعيداً عن الوطن

بعد أربعة أيامٍ متتالية من المشي دون طعام أو ماء في ظروفٍ قاسيةٍ للغاية، مجموعةٌ من نساء الروهينجا وأطفالهن يصلون لمنطقة "بازار كوكس" في بنغلاديش.

وتشير التقديرات إلى أنه في العام الماضي وحده، هاجر أكثر من 700,000 لاجئ من الروهينجا هرباً من العنف في ميانمار، معظمهم هاجر لبنغلاديش المجاورة.

لحظة مثلّجة

في بحر "روس" في القارة القطبية الجنوبية، بطريقٌ بالغٌ من فصيلة الإمبراطور يعود إلى الجليد للمرة الأولى بعد رحلةٍ بحريةٍ استمرت عدة أيامٍ أو حتى أسابيع. وعلى الرغم من طول الرحلة ومشقّتها، إلا أنه عاد ببطنٍ ممتئلةٍ بما لذّ وطاب من الأسماك لإطعام صِغاره.

فوضى الرمال

ذات العشرة أطنان، في نسخة العام 2016 من رالي "ذهب MAZ صحافيون يهربون من أمام شاحنة سباق من طراز كاجان" الذي يُقام سنوياً في منطقة "استراخان" الروسية. وقد أصيب أحد المصورين بحادث دهسٍ بليغ نُقِلَ على أثره للمستشفى بطائرةٍ مروحية، وقد تماثل للشفاء لاحقاً.

كلب الغاوشوس

لا تزال الممارسة التقليدية القديمة والمتمثّلة ب"وسم الحيوانات" لتحديد ملاّكها، منتشرة في الأرجنتين. في السابق كانت العلامة المميزة للحيوانات تتم من خلال الكيّ، حتى ظهر الوسم الذي يبقى طوال العمر. رعاة البقر الأرجنتينيون )الغاوشوس( غالباً ما يستخدمون الكلاب لمساعدتهم على إجبار الحيوانات للدخول للمنطقة التي يتم فيها وسمهم.

البحث تحت الأنقاض

يحاول عمال الإنقاذ رفع الحطام الثقيل فى موقع انزلاقٍ أرضيّ ضخم فى مقاطعة "قويتشو" جنوب غرب الصين. لقد دُمّرت عشرات المنازل فى قرية "ينغبينغ" نتيجة الانزلاق الذي وقع في وقتٍ مبكّر من المساء وأسفر عن مصرع ستة قرويين.

"الفاصل الزمني (تايم لابس)"

Video

إليزيام

ناطحات السحاب في أبوظبي ودبي تُعتبر من الأعلى في العالم، ولديها جاذبيةٌ بصريةٌ عالية وهي تبدو شامخةً عظيمةً تعانق السماء الإماراتية، يتصاعد ضباب الشتاء عالياً بمحاذاة ناطحات السحاب ليُكوِّنَ تفاعلاً حالماً مُلهِماً لكل المصورين. يبدو الضباب من زاويةٍ مرتفعة، وكأنه يُحيل المدينة لنسيج قصيدةٍ بصريةٍ لا يُمكن ترجمتها إلا بلغة تصوير الفاصل الزمني.

Video

دودة القز

خلال 22 يوماً وباستخدام 15,000 صورة، نستكشف مراحل التطوّر الطبيعي لدودة القز في بيئةٍ معزولةٍ ومهجورة.

Video

قمرية

القمرية من أشهر المكوّنات الجمالية للعَمَارة اليمنية، اسمها مُشتقٌ من "القمري" لعلاقتها بالضوء وقد أطلق عليها أهل صنعاء هذا الاسم تشبيهاً لها بالقمر حين اكتماله بدراً. حيث يظهر قرص القمر مكتملاً من بين قطع الزجاج الملوّنة للقمرية. هذا الفيديو نتاج 3 أشهر من التخطيط وتتبّع حركة القمر والنزول الميداني لمباني صنعاء القديمة التاريخية والانتظار للوقت المناسب للتصوير.

Video

سماء الشمال

في شمال المملكة العربية السعودية، تُعتبر الصحراء مصدر إلهامٍ للكثيرين. بعيداً عن ضوضاء المدينة وصخب الحياة يحلو التأمّل في صفو السماء ومشاهدة حركة النجوم وتباين اللوحات اللونية البديعة.

Video

أنوار البرانس

مجموعة من لقطات الفيديو التُقِطت في الجزء الغربي من سلسلة جبال البرانس النائية على الحدود بين فرنسا وإسبانيا. التصوير كان على الجانب الإسباني في منطقة تعرف باسم "نافارا"، اختيار التوقيت ليلاً وفجراً كان بغرض التقاط أفضل ضوءٍ ممكن.

"العام - الملوّن"

"الحلم" إكسبرس

ركّاب القطار النائمون في مقاعدهم في محاولةٍ للحصول على بعض الراحة في رحلةٍ طويلةٍ في المناطق الريفية في الصين. من بين المسافرين راهبٌ يجلس القرفصاء مغمضاً عينيه، لقطةٌ تحوي الكثير من الوقار والصفاء.

الذاكرة المُتعَبة

في إحدى احتفالات الأعياد في أوتاوا الكندية، بدت هذه السيدة شاردةً تماماً دون تعابيرٍ أو إيحاءاتٍ واضحة .. لقد كانت تعاني من مرض الزهايمر.

راعي الماعز أمام جبل "ماكينو"

راعي الماعز الشاب مع ماشيته أمام جبل "ماكينو"، وهو جبلٌ بركانيّ من جبال "فيرونغا" في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

"العام - الأبيض والأسود"

المبارزة مع الطبيعة

في قمم جبال "بينالود" في إيران، شجرةٌ وحيدةٌ تقف ممشوقة القامة، متحدّيةً بيئتها المعزولة الباردة.

إبداع الخبير

نجارٌ متقاعد في الثمانين من عمره، يُظهر مهاراته فى صنع سِلال الخيزران، في مقاطعة "يونغشين" بمحافظة "جيانغشي" بالصين.

الصيّاد أبيض الذيل

تُظهِر الصورة الملتقطة في بولندا، عُقاب السمك أبيض الذيل وعينه الحادة ظاهرة من خلال ريش جناحه خلال الطيران.

"ملف مصور (قصةٌ تُروى)"

الذوبان القاسي

تحتوي المناطق القطبية على بعضٍ من أكثر النظم البيئية قسوةً وهشاشةً على الأرض. بدءً من الصيادين وكلاب الإسكيمو خاصتهم، إلى الدبب القطبية إلى ذوبان الأنهار الجليدية إلى كردكدن البحر إلى طيور بطريق الامبراطور، وكل الأنواع بينها والمعرّضة للانقراض أكثر من أيٍ وقتٍ مضى بسبب الاحتباس الحراريّ وتراجع الكتل الجليدية بشكلٍ كبير.

رحيل الروهينجا

في رحلةٍ شاقةٍ للعبور إلى ضفاف الأمان، القوي يحملُ على ظهره الضعيف في حقول الأرز الرطبة والأمطار الموسمية الغزيرة والمتكرّرة التي تحيل الأرض لوحلٍ غائرٍ بشكلٍ يجعل المشي أمراً بالغ الصعوبة. العديد من الروهينجا عليهم عبور الحدود البرية الملغومة بين ميانمار وبنغلاديش للوصول إلى برّ الأمان، بينما يواجه الآخرون خطر السفر في قوارب صيدٍ غير آمنة.

رحلة المهاجرين الشتوية

خلال شتاء البلقان القاسي يواجه حوالي 1,500 مهاجر معظمهم من أفغانستان وباكستان ظروفاً قاسيةً وغير إنسانية حيث يعيشون فى مستودعٍ مهجورٍ فى العاصمة الصربية بلغراد. ووفقاً لمفوّضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن أكثر من 60 ٪ منهم قاصرون غير مصحوبين بذويهم، وأغلبيتهم خاضوا الرحلة من أفغانستان إلى صربيا وحدهم. البعض الآخر سافر في مجموعات أو بمساعدةٍ من المهرّبين، مخاطرين بحياتهم طوال الرحلة.

غزو الضباب

في فصل الشتاء، ضبابٌ كثيف يغزو الريف الإيطالي الشمالي. منظرٌ طبيعيّ ينتهج منهج الأبيض والأسود مع وقوف الأشجار ممشوقة القامة، كما لو كانوا جنوداً يدافعون عن أراضيهم ضد الغزو.

رمال سقطرى البيضاء

أهالي قرية "نجد" في جزيرة سقطرى، بزيّهم المميّز يقودون جِمَالهم على الرمال البيضاء الممتدة حتى الأفق، مكوّنين مع أشعة الشمس وانعكاس الظِلال لوحةً بليغة الجمال.

"جوائز خاصة "

 

ابتداءً من العام 1981 ، كرّس "ناشتوي" مسيرته المهنية لتوثيق الحروب والقضايا الاجتماعية الحرجة، وبدافعٍ من اعتقاده الراسخ بأن الوعي العام عنصر أساسيّ في عملية التغيير، وأن صور الحروب تُعدُّ نوعاً من التدخّل الذي ينحاز للسلام، فقد قام بتغطية الصراعات في كافة أصقاع العالم.

في أوروبا، قام بتوثيق تفكّك يوغسلافيا السابقة، والحرب في الشيشان، والاضطرابات المدنية في أيرلندا الشمالية. وفي أفريقيا، قام بتصوير الإبادة الجماعية في رواندا والمجاعة كسلاح من أسلحة الدمار الشامل في الصومال والسودان والنضال من أجل التحرير في جنوب أفريقيا. كما وثّق الحروب الأهلية التي اجتاحت أمريكا الوسطى خلال الثمانينات من السلفادور إلى نيكاراغوا وصولاً إلى غواتيمالا وكذلك غزو الولايات المتحدة لبنما.

وفي الشرق الأوسط، صوّر الحروب الأهلية في لبنان، والأحداث المتعلقة بالفلسطينيين، والحرب في العراق، حيث أصيب في هجومٍ بقنبلة يدوية. بدأ العمل في أفغانستان خلال الثمانينيات من القرن الماضي، وصوّر مقاومة الاحتلال السوفييتي، ثم الحرب الأهلية الأفغانية والصراع مع طالبان في عام .2001

وفي الشرق الأقصى، قام بتوثيق حرب العصابات في سريلانكا و الفلبين، فضلاً عن الحملة العسكرية العنيفة على المتظاهرين في بانكوك عام 2010 . ومؤخراً قام بتوثيق أزمة اللاجئين في أوروبا والزلزال في نيبال والحرب غير الرسمية على المخدرات في الفلبين.

وقد تابع "ناشتوي" القضايا الاجتماعية في جميع أنحاء العالم بتفانٍ عادل. إن قضايا التشرّد وإدمان المخدرات والفقر والجريمة والتلوث الصناعي هي جزء من المواضيع التي صورها على نطاق واسع. ومنذ عام 2000 ، شارك في توثيق القضايا الصحية العالمية في العالم الثالث، مع الإشارة لأن الأمراض المعدية لها آثار مدمرة على أعداد أكبر من الناس خلال الحروب.

حصل"ناشتوي" على العديد من الجوائز المهنية الصحافية، فضلاً عن مساهماته في الفن والقضايا الإنسانية. وقد حصل على الميدالية الذهبية لجائزة "روبرت كابا" خمس مرات، لشجاعته الاستثنائية ومشاريعه المميزّة. ومن أجل ذلك قاد حملة توعية عالمية ،TED وفي عام 2007 حصل على جائزة حول السل، اعتقاداً منه أن الوعي الجماعي من شأنه أن يساعد في تمويل الأبحاث، وجمع التبرعات وتحفيز الإرادة السياسية. وقد حصد جائزة مصور المجلات السنوي ثمانية مرات، وحصل على الجائزة الكبرى من مؤسسة "وورد بريس فوتو" مرتين، وجائزة "إنفينيتي" للتصوير الصحفي ثلاث مرات، وجائزة "بايوكس" لمراسلي الحرب مرتين وجائزة "لايكا" مرتين. كما حصل على جائزة والجمعية الأمريكية TIME Inc و Overseas Press Club الإنجاز المستمر من لمحرّري الصور. وفي عام 2001 ، تم ترشيح فيلم وثائقي طويل عن حياة وعمل "ناشتوي" لجائزة الأوسكار بعنوان "مصور الحرب".

وقد تمّ تضمين صوره في .Inferno و Deeds of War " من أهم كتب "ناشتوي المجموعات الدائمة لمتحف الفن الحديث، ومتحف ويتني للفنون الأمريكية، ومتحف سان فرانسيسكو للفن الحديث، ومتحف بوسطن للفنون الجميلة، والمكتبة الوطنية الفرنسية، ومركز بومبيدو ومتحف جيتي وفي أماكن أخرى. ولديه العديد من المعارض المنفردة في جميع أنحاء العالم.

جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي

جيمس بايلوغ | الولايات المتحدة الأمريكية

 

على مدى 35 عاماً، كسر "بايلوغ" المفاهيم النمطية من خلال عمله على واحدةٍ من أهم القضايا في واقعنا المعاصر، وهي "تدخّل الإنسان في النظام الطبيعي لكوكب الأرض". متسلّق الجبال الشغوف الدارس الجامعيّ للجغرافيا والجيومورفولوجيا، يتساوى لديه المنزل مع قمة الهملايا أو نهر وايتووتر، أو السافانا الإفريقية أو الإيسكابس القطبية.

والذي ) EIS ( للكشف عن تأثير المناخ، أسّس "بايلوغ" المسح المُفرط للجليد يُعتبر أكبر دراسة واسعة النطاق على الأنهار الجليدية على الإطلاق. وقد من خلال الفيلمين الوثائقيّين "مطاردة ) EIS ( تم توثيق عمله بمرافقة فريق الجليد" عام 2012 و "الجليد المُفرط" عام 2009 . وسيقوم عام 2018 بإصدار فيلمه القادم "العنصر البشري" والذي يقدّم أفكاراً مبتكرة حول كيفية تفاعل البشر مع الأرض والهواء والنار والماء.

فيلم "مطاردة الجليد" فاز بجائزة إيمي في عام 2014 ، وكان ضمن القائمة القصيرة لجوائز الأوسكار عام 2013 . وقد تم عرضه فى البيت الأبيض والكونغرس الأمريكي ومجلس العموم بالمملكة المتحدة وفى الأمم المتحدة. وعلى كبريات شبكات التلفزة العالمية وأهم برامجها، كما حصد على يوتيوب وبعض المواقع العارضه له أكثر من 540 مليون مشاهدة. كما قدّم "بايلوغ" مائة من عروض الوسائط المتعدّدة حول مشروعه في مؤتمر والمؤسسات العامة الكبرى والشركات والجامعات. TED

وقد تم تكريم "بايلوغ" بالعديد من الجوائز في السنوات الأخيرة، منها جائزة "ليف" من جامعة ديوك، وجوائز "سام روز ' 58 " و"جولي والترز" من كلية ديكنسون للنشاط البيئي العالمي، بالإضافة لدكتوراه فخرية في درجة العلوم من جامعة ألبرتا، وجائزة الجامعة من الرابطة الدولية لصون التصوير ومن الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي الرئاسي للعلوم ،)ILCP( الفوتوغرافي . والمجتمع. كما حصل جيمس على جائزة "هاينز" عام 2010

وفي عام 2009 ، عمل كممثل للولايات المتحدة / ناسا في مؤتمر الأمم ، المتحدة المعني بتغير المناخ )كوب 15 ( في كوبنهاغن. وفي عام 2015 قدّم عروضاً عديدة بالنيابة عن مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية في .) مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في باريس )كوب

ICE: Portraits of Vanishing Glaciers أصدر العديد من الكتب أحدثها كتابه Tree: A New Vision of الذي تم إصداره عام 2012 . ومن كتبه الهامة الأخرى Survivors: A New الذي تم إصداره عام 2004 وكتاب the American Forest الذي صدر عام 1990 ، وكلاهما يُعتبران من Vision of Endangered Wildlife الكتب الرائدة عالمياً في مجال التصوير البيئيّ.

وتُعرض مجموعات أعماله في عددٍ من المعارض العامة والخاصة، بما فيها متحف الفنون الجميلة في هيوستن، ومعرض كوركوران ومتحف دنفر للفنون وشركة جيلمان للورق. بالإضافة للنشر على نطاقٍ واسع في معظم المجلات الفوتوغرافية حول العالم بما فيها ناشيونال جيوغرافيك، لايف، عدة ) EIS ( فانيتي فير، وقد تحدّثت ناشيونال جيوغرافيك عن مشروعه الأبرز . 2010 ، و 2013 ، مراتٍ في الأعوام 2007

جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة

محمد محيسن | فلسطين

 

مصور صحفي فلسطيني حائز على جائزة البوليتزر لمرة واحدة، عمل على توثيق أزمة اللاجئين في جميع أنحاء العالم لأكثر من عقدٍ من الزمان، وهو لشؤون اللاجئين. Everyday مصور ناشيونال جيوغرافيك ومؤسس مؤسسة

وُلِدَ في القدس عام 1981 وحصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والعلوم السياسية، وعمل لصالح وكالة أسوشيتد برس كمدير للمصورين في الشرق الأوسط وأفغانستان وباكستان. ومنذ العام 2001 قام بتغطية عددٍ من الأحداث الكبرى في الشرق الأوسط مثل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وجنازة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ، والحرب الأمريكية على العراق، بما فيها فترة القبض على صدام حسين. كما أمضى أربع سنوات في باكستان مصوراً أولاً من الوكالة للمنطقة، وغطى أحداث اليمن، والأحداث في سوريا، ومن ضمن مهامه سافر محيسن إلى المملكة العربية السعودية والصين وأفغانستان ومصر والأردن وفرنسا وهولندا وجنوب أفريقيا حيث حضر تشييع جثمان نيلسون مانديلا. وفي الآونة الأخيرة بدأ بالتركيز على مشروعٍ طويل الأجل يوثق قضية اللاجئين القصر غير المصحوبين لصالح مجلة ناشيونال جيوغرافيك.

حازت أعماله على العديد من الجوائز العالمية، منها جائزة بوليتزر عامي 2005 عام 2007 عن POYI و 2013 عن تغطيته لحرب العراق ثم حرب سوريا، وجائزة فئة صورة العام من المملكة العربية السعودية، وجائزة أوليفر جراملينج للصحافة التابعة لوكالة أسوشيتد برس عام 2014 . كما تم تصنيفه أفضل للعام 2013 في مجلة التايم. وكان أحد المشاركين في "الصورة wire مصور الصحفية العالمية ) 2012 (" ضمن "الدورة التخصصية لجوب سوارت"، ومؤخراً أصبح عضواً في لجنة اختيار المشاركين في الدورة للعام 2015 . في يناير .2014

أنتج محمد سلسلة صور للأطفال الأفغان اللاجئين في باكستان، وحازت هذه السلسلة على تقدير من ندوة التصوير الصحفي في أتلانتا عام 2014 ، وجائزة ، برونزية في المسابقة العالمية للصورة الصحفية في الصين عام 2015 أفضل ما في التصوير " NPPA والمركز الثالث عن فئة سلسة البورتريه في Headliner الصحفي" عام 2015 ، والمركز الثاني عن فئة البورتريه في جوائز الوطنية لنادي الصحافة في مدينة أتلانتا للعام 2015 ، وفاز مؤخراً بجائزة عن فئة الصورة الفردية للعام 2016 ، عن صورة الطفلة السورية وهي APME تنط الحبل في ملجأ أردني مؤقت.

في عام 2013 ، تم عرض مجموعة من أعماله تعود لعشر سنوات من عمله .Visa pour L'Image in Perpignan في الحرب، في المهرجان الفرنسي للصورة في des Libertes وفي عام 2014 ، عرضت أعماله عن اللاجئين في مهرجان في بروكلين، THE FENCE بروكسل، ومؤخراً عُرضت أعماله عن النازحين في وأتلانتا، وبوسطن، وهيوستن

 

اللحظة 2017-2018

صورة اليوم

Share on Facebook