نبذة

تُشرق شمس المنافسة من جديد على مساحات الإبداع التوّاقة لتحقيق معاني الفوز في نفوس المصورين من كل بقاع الأرض، من خلال إطلاق الموسم السابع للجائزة بحُلّةٍ جديدة ومفاجآتٍ مدهشة انتظرها آلاف المصورين المتشوّقين لتقديم نتاجاتهم الفريدة وتقاسم فرص التتويج.

بعد ستة مواسم من العمل البصري الجاد للارتقاء بدور الصورة في نقل الحقيقة وإسعاد البشر وتكوين الثقافة، كان آخرها محفوفاً بالتحديات وكريماً بالقصص المروية بإتقان ورَويّة على لسان الصورة، وبعد تخطّينا لحاجز الربع مليون صورة مشارِكة، اسمحوا لنا يا أصدقاء الكاميرا أن نطيح برؤاكم المستقبلية، ونبعثر أوراق خططكم المتأنّية ونواياكم التي لم تتبلور بعد ! نطلبُ منكم الإذن بطمس الماضي وتجاهل المستقبل والغوص في أبعاد "اللحظة" .. التركيز في ما يمكن أن يحصل في هذه الثانية التي تمرّ بنا ! عنفوانها وعفويتها .. جنونها وفجأتها .. تلك العوامل التي توقف خط الزمن وتعلن "غرينتش" منطقة مُـفَرَّغة من الوقت إلى أن تظهر الصورة واضحة على شاشة الكاميرا ! إنها دعوة لاستحضار قراءاتكم البصرية للمنطقة الوسطى من خط الزمن، لأنها تلعب دور البطولة كمحورٍ رئيسيّ للدورة السابعة.

أما المفاجأة الأبرز والتي جرى تحضيرها بعنايةٍ في مختبرات الخبراء، فهي فتح باب المنافسة في مجال تصوير الفيديو، حيث تطلق الجائزة للمرة الأولى محور "الفاصل الزمني" والذي يُعرف بتقنية "تايم لابس" معلنةً عن طورٍ جديد من أطوارها الذي يستهدف شريحة جديدة من المبدعين المدعوين للمشاركة بإبداعاتهم البصرية المميّزة.

للموسم الثاني على التوالي يستمر محور "ملف مصور" الذي فرض نفسه الموسم الماضي باستقطابه وحده 33.950 صورة، في دلالةً عميقة على كثافة القدرات القصصية العالية للمصورين، وشغفهم بروايتها بصرياً، مع الاستمرارية الحتمية لمساحة الحرية الفنية والفكرية التي يُحلّق في أفيائها المبدعون دون مساراتٍ أو قيود، إنه المحور العام بشقيه الأبيض والأسود، والملوّن.

 

اللحظة 2017-2018

صورة اليوم

Share on Facebook