حمدان بن محمد للتصوير الضوئي تعقد 3 ورش عمل للمصورين

التاريخ: يناير ٠٧

في خطوة تعد باكورة أنشطتها الاكاديمية قررت جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي عقد عدد من ورش العمل على مدار ثلاثة أيام ( 11 و 12 و 14 ) يناير الجاري ، ينفذها خبراء على مستوى عالمي تستضيفهم الجائزة لغرض بدء عملية التحكيم للدورة الثانية بعد إغلاق باب قبول المشاركة نهاية ديسمبر الماضي .
تأتي المبادرة في إطار سعي الجائزة إلى تحقيق أحد أهم أهدافها الاستراتيجية عبر صقل المصورين من خلال التدريب والتعليم حيث، واستجابة لشريحة عريضة من المصورين الراغبين في اكتساب الخبرات الأكاديمية المناسبة التي تواكب سمعة الجائزة الدولية.

وحول هذه الخطوة أفاد علي بن ثالث الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي أنه وعلى هامش استضافة عدد من الخبراء من محكمي الجائزة لهذه الدورة من مختلف دول العالم أرادت الجائزة البدء في تنفيذ مشروعها الأكاديمي في مجال التصوير والذي يعد الأول من نوعه وعلى هذا المستوى في الدولة، مؤكدا أنها مجرد خطوة بداية وستليها العديد من الدورات وورش العمل وفق خطة منهجية سيتم الكشف بعد اكتمال الترتيبات.

وعن المواضيع المطروحة في هذه الورش لفت بن ثالث إلى أن ورشة العمل الاولى ستقام يوم الجمعة 11 يناير الجاري وسينفذها الخبير مارتن جراهام دن بعنوان ” الضوء الأول ،، من بداية عصر النهضة إلى التصوير الضوئي” وسيتناول فيها فضل العالم العربي المسلم ابن الهيثم على فن التصوير وسيستعرض مع المشاركين بعض النماذج للمشاركة وتبادل الآراء، فيما ستكون ورشة العمل الثانية بعنوان ” العاطفة هي المفتاح ” ويقدمها الخبير جوزيف سميث ويستعرض من خلالها الطرق المثلى للوصول إلى الهدف من الصورة من خلال احساس المصور لما يريد التقاطه وسيستعرض جوزيف أبرز أعماله ليناقشها مع الحضور.

وأما عن الورشة الثالثة والتي ستعقد يوم الاثنين 14 يناير فوصفها الأمين العام للجائزة بالهامة نظرا لتناولها طريقة التحكيم المحترفة وهي بعنوان ” كيف تحكم ، ويحكم لك ” يشرح خلالها الخبير الشهير توم انج أسرار عمليات التحكيم المتفق عليها دوليا .

وأختتم علي حديثه بأنه ولإيمان الجائزة التام بأهمية الشراكة مع وسائل الاعلام المختلفة خصصت الجائزة عدد من المقاعد للمؤسسات المحلية الاعلامية لتسجيل حضور مصور واحد من مؤسستهم للاستفادة من هذه الورش ، علما بأن الورشة بدون مقابل وستوجه الدعوة لكافة المهتمين في فن التصوير مع الحفاظ على أحقية أولوية التسجيل نظرا لمحدودية المقاعد.

Share on Facebook