جائزة حمدان للتصوير تطلق الحدث الفني العالمي "معرض دبي للصورة"

التاريخ: يناير ١٢

 كشفت "جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي" اليوم عن النسخة الأولى من "معرض دبي للصورة"، وهو حدثٌ يُقام لأول مرة في العام 2016، حيث سيقدّم رؤية عالمية حول التصوير الفوتوغرافي تحت رعايةٍ كريمةٍ من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي راعي الجائزة، وذلك خلال الفترة 16-19 مارس 2016.

هذا وسيكون "معرض دبي للصورة" معرضاً رائداً متجدًداً يُقام بشكلٍ سنويّ، مقدّماً بذلك منصةً مميزةً للتصوير الفوتوغرافي بما يعزّز الاهتمام بهذا الفن الجميل الذي يُعدّ من أكثر الفنون انتشاراً وتصاعداً في العالم. وفي نسخته الافتتاحية 2016، يُقدّم المعرض عدداً من الأعمال الفنية الدولية الراقية على غرار أعمال المتاحف في "حي دبي للتصميم" بالشراكة مع "منظمة التصوير العالمية"، كما سيشهد المعرض سلسلةً من المحاضرات وورش العمل العامة إلى جانب ندوةٍ فكريةٍ تحفيزية بقيادة المقيّمين الفنيين الدوليين.

وفي هذه المناسبة، قال سعادة علي خليفة بن ثالث، أمين عام جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي: منذ انطلاقتها في 2011 برؤيةٍ ثاقبةٍ من راعيها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وضعت الجائزة توحيد الحديث الفنيّ العالميّ عن الصورة بلغةٍ واحدة، على رأس أولوياتها، وستحقّق ذلك في مارس 2016 من خلال "معرض دبي للصورة" وهو حدثٍ فنيّ له وزنه على الأجندة الفنية العالمية، حيث سيحيل دبي لمتحفٍ بصريّ استثنائيّ من خلال عرضه لباقةٍ منتقاةٍ بعناية من أهم الروائع الفوتوغرافية لأشهر أساتذة التصوير في العالم، وعددٍ من الفعاليات الأخرى التي تعزّز حوار الحضارات حول التصوير الفوتوغرافي وتعلن دبي مركزاً دولياً مرموقاً للفنون وعاصمةً قادمة لصناعة التصوير في العالم.

ومن جانبه، قال سكوت غراي، الرئيس التنفيذي ومؤسس منظمة التصوير العالمية: "نحن سعداء بالعمل معاً في هذا المشروع الذي يستضيف عدداً من الأعمال الفنية الأكثر شهرةً خلال القرن الماضي. ويُعد هذا المعرض المقام على مستوى عالميّ بهذا الإعداد الضخم فريداً من نوعه بل ويشكل لحظةً مهمةً في عالم التصوير الفوتوغرافي، ليس لكونه معرضاً فحسب إنما لأسلوبه المميز في استضافة مجموعةٍ من أشهر المقيّمين الفنيين الأكثر تميّزاً من جميع أنحاء العالم تحت سقفٍ واحد".

وقال محمد سعيد الشحي، المدير التنفيذي للعمليات في حي دبي للتصميم: "إنه لمن دواعي فخرنا أن نستضيف النسخة الأولى من "معرض دبي للصورة" في حي دبي للتصميم، والذي بلا شك سيعزّز مكانة دبي باعتبارها مركزاً دولياً رائداً في مجال التصوير الفوتوغرافي، فضلاً عن الدور المهم الذي سيلعبه الحدث في تسليط الضوء على القاعدة المتنامية من المواهب المتميزة في مجال التصوير الفوتوغرافي في الدولة. وتأتي استضافتنا لهذا الحدث المهم في حي دبي للتصميم انطلاقاً من التزامنا المستمر ببناء مجتمعٍ مُكرَّس لدعم المواهب الإبداعية من مختلف أنحاء المنطقة والعالم".

ينضم إلى "معرض دبي للصورة" 18 مقيّماً فنياً عالمياً وبرفقتهم أعمال فوتوغرافية من 23 دولةً يتم عرضها ضمن تجربةٍ مرئيةٍ عنوانها الانسجام والتناغم والتنوّع في عالم التصوير الفوتوغرافي، ما يجعل من حفل افتتاحه حدثاً فريداً ومنصّة عرضه منبراً عالمياً. ويُقام المعرض تحت إشراف رئيسة المقيّمين الفنيين زيلدا شيتل وعددٍ آخر من المقيّمين العالميين من بينهم ناتاشا إيغَن (الولايات المتحدة الأمريكية وكندا)، وديفيكا سينغ (الهند)، حيث يستكشف الزوار خلاله التطور الذي طرأ على عالم التصوير خلال قرنين من الزمان في جميع أنحاء العالم وعبر مختلف الثقافات. هذا وسيتم الإعلان عن القائمة الكاملة للمصورين الذين ستتم دعوتهم إلى المعرض قريباً.

ومن المقرّر أن يتم تنظيم هذا المعرض في "مُتحف مؤقت" بُنِيَ لهذا الغرض في "حي دبي للتصميم" (D3)، الذي يُعد مركز دبي للفنون وصناعة التصميم والإبداع. وسوف يُزاح الستار عن تصميم مساحة المعرض في فبراير 2016.

يُعتبر مشروع "معرض دبي للصورة"، تحت إشراف "جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي"، نقلة ًنوعيةً لافتةً في إطار تعزيز مكانة دبي عالمياً كمركزٍ للإبداع والثقافة وترسيخاً لقيمة الفن والفنانين في التصوير الفوتوغرافي، بالإضافة إلى خلق حوارٍ فنيّ بنّاء في المنطقة والعالم وصقل المهارات والإجادة التصويرية من خلال التعليم. وقبل افتتاح "معرض دبي للصورة"، ستقيم "جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي" حفل توزيع جوائز موسمها الخامس "السعادة" في الرابع عشر من مارس القادم. 

Share on Facebook