المحاور

محور "الحياة ألوان"

تتبنى جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي في هذه الدورة وعبر محورها الرئيسي هذا استكشاف روعة الوجود والتبصّر في ألوان الحياة. ونعني بمحور "الحياة ألوان" الألوان التي نراها من أول يوم نبصر فيه نور الدنيا والتفكّر بمعانيها الزاخرة، إذ تتكشّف يوماً بعد يوم معاني ومفرداتٍ جديدة في هذا العالم الشاسع بمدلولاته، حيث تمكّن علماء نفسٍ مختصون من تحديد العلاقة بين اللون المفضّل لدى المرء وبين شخصيته وطبيعة إفصاحه عن مكنوناته وصفاته ومزاجه والروح المسيطرة عليه. ويوضح هؤلاء أن الألوان المحيطة بالإنسان تؤثر بصورة مباشرة على نفسيته وسرعان ما يتحوّل هذا التأثير إلى تأثيرٍ عضوي يجعل الجسم قابلاً للإصابة ببعض الأمراض التي تُعرف بأمراض النفس الجسدية، أي تلك التي تتسلّل إلى الجسد من باب النفس والروح. وهنا يأتي دور المصور المبدع الذي يعرف كيف يوظف بحق التشابه والتضاد بين الألوان، ليخلق صورة أقرب إلى الأساطير لكنها تعيش بيننا على أرض الواقع، ليكون سفير الجمال إلى عيون المشاهد عبر عدسته التي ترى ما تراه هو وتنقله لنا بصدق وأمانة طوراً، وتارة بعبثية منظمّة حتى يتهيأ للمشاهد كما لو أن "ڤان جوغ" أو "رمبرانت" يعرضان أعمالاً جديدة بعد أن فارقا الحياة إلى الباقية.

ويأخذنا هذا المحور إلى معنى آخر مختلف كلياً إلا أنه يتكامل تماماً مع المعنى الأول، وهو حرص المصور على إبراز الحياة بمختلف ألوانها وجوانبها ومواقفها. يمكن أن يلتقط المشارك هذا "اللون" من حياتنا اليومية الذي قد لا ينتبه إليه الشخص العادي، لكنه يعتصر بوجدان المصور المبدع لينقله إلينا، كما بإمكانه تحدي نفسه والذهاب إلى عوالم أخرى في الجو والبحر ليبرز لنا اختلاط النور بأشياء أخرى حولنا، تعكس لنا ألواناً تجعل من حياتنا كوكبة من الأحاسيس الغزيرة. وبصرف النظر عن حالتنا حينها، إلا أن الحياة بألوانها، قاتمة كانت أم زاهية، لها مذاقاً خاصاً بها، وربما لا تستقيم بعض أوجهها إلا بلونٍ محدد.

ولأن الحديث عن النور وألوانه، نتوقع أن تكون المساحة شاسعة والأرض خصبة لأصحاب العدسات النيّرة ممن عقدوا العزم ألا يبرحوا مقاعدهم من دون أن تكون لهم بصمة معنا.. "بالألوان".

المحور العام

يقدّم هذا المحور للمصوّرين الحرية المطلقة للتعبير عن قدراتهم الإبداعية، ويمنح المشاركين الفرصة لتصوير كل ما يرونه مناسباً ضمن المعايير، والشروط والقواعد المعمول بها في الجائزة.
تبحث جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للتصوير الضوئي عن أفضل الأعمال التي تواكب العملية الإبداعية التي تتبناها وتسعى لتحقيقها.

الإبداع ليس له حدود أو زمان أو مكان والتميز هو هدف في حد ذاته حتى للهواة، والجائزة تمنح هذه الفرصة للجميع بدون استثناء للمشاركة بما تجود به قريحتهم الفنية برفقة عدساتهم لينقلوا لنا المعنى الحقيقي للإبداع المطلق بدون حدود. كل ما يمكن تصويره بعدستك يمكنك أن تشارك به لكن عليك الانتباه بأن الفوز بإحدى جوائز هذا المحور يتطلب منك أن تجود بكل ما تملكه من موهبة في فن التصوير لتراهن على صورة تحتل المراكز الأولى في هذا المحور الذي يستقطب عادة أكثر المشاركات تنوعاً وجمالاً في ذات الوقت، والفائزون هم بلا شك من يستحقون لقب "فنانون".

محور "وجوه" (الأبيض والأسود فقط)

المصور هو باحثٌ دائم.. باحثٌ عن الحقيقة.. عن التفاصيل.. عن الأسرار الكامنة في هذا الكون الفسيح التي مهما استكشفها وبعثر مفرداتها فلن يستطيع فهم كل مكنونات وعناصر هذا الوعاء الضخم الذي يحوينا جميعاً ويحنو علينا ونحنو عليه.

انطلاقاً من ذلك، أوجدنا هذا العام محور "وجوه" الذي يسمح لفناني الصورة وعباقرة العدسة أن يلتقطوا شتّى المشاعر والتعابير في مختلف تجلّياتها ومظاهرها، ليحكوا للعالم أجمع عن رؤيتهم الثاقبة وقدراتهم الفذة في القبض على طقوس الإشارات والتحوّلات التي نشهدها في عالمنا المعاصر اليوم، ليلهموا المشاهد ويأسروا عين المتذوق بما جادت به مواهبهم الرائعة في حبس أدق التفاصيل ضمن كادرٍ وإطارٍ من الإبداع يتحدّث عنه الجميع ولا تسكت عنه الألسنة، لا لتخبر عما تُظهره مرآة النفس فحسب، بل ما تكتنفه من مشاعر دفينة تشكّل بواعث الشخصية وتحدّدها.

إن أفضل سبيل لملامسة هذا الجانب من التصوير الضوئي المبدع، هو التصوير بالأبيض والأسود الذي يحافظ على أصالة الصورة وجماليتها مع الغوص في ثنايا الثنايا، لتكون النتيجة لوحة من السموّ تناجي النفس وتخاطب العقل وتأسر الفؤاد. ما يميّز هذا النوع من التصوير هو أنه يبعث مشاعر الحنين داخلك ويذهب بمخيّلتك قسراً إلى عوالم أخرى، الأمر الذي لا نجده أحياناً في التصوير الملوّن.

تتطلّب الصور بالأبيض والأسود تركيبات جرافيكية متماسكة واستخداماً احترافياً للضوء، مما يستوجب مهارات تصوير من أعلى ما يكون.

محور "التصوير الليلي"

هناك تحت جنح الظلام أسرار غامضة بانتظار من يكتشفها ويدرك كنهها. ينبغي أن تؤرّق هذه الأسرار مضجع كل مصور فنان ليخرج إلى كنف الطبيعة ليلاً ويغوص عميقاً في سحر الليل وأسراره وينقّب عن الجمال المتخفي بستار الليل الأسود.

أوجدنا في هذه الدورة هذا المحور الخاص كي نستخلص من خلاله عصارة مهارات المصورين وإبداعاتهم وتطويعها في خدمة بارقة الجمال المنبعثة من قلب سكون الظلام. ويدرك المصور أن كل ما تراه عيناه صورة فنية يسيّرها كيفما يشاء ويخرجها بالطريقة التي يتخيلها في مدارات أفكاره. نبحث هذا العام عن الفنّيات التي لا تعرف حدوداً للإبداع، فالمصور المبدع خُلِقَ ليشهد على الحقائق ولا شيء غيرها حتى تحت جنح الظلام.

 

 

الحياة ألوان 2014-2015

صورة اليوم

Share on Facebook