أعضاء مجلس أمناء الجائزة

عبد الرحمن بن محمد بن ناصر العويس؛ ولد في إمارة الشارقة لعائلة عرفت بالاهتمامات الثقافية والأدبية، وتخرج في العام 1989 من جامعة الإمارات في العين من تخصص المحاسبة ونظم المعلومات، واشتهر في الجامعة بشغفه بالتصوير، ويهتم بالخط العربي والفن التشكيلي العربي الحديث كأبرز هواياته واهتماماته الشخصية.

يشغل العويس عدداً من المناصب في ميادين الأدب والفنون والثقافة والإعلام؛ يأتي على رأسها حقيبة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع منذ عام 2006 وحتى عام 2013 ، شغل بعدها منصب وزير الصحة ، وعضوية مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية منذ عام 1992، وهو رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة منذ 2006 وحتى 2013 ، إلى جانب عدد من المناصب القيادية في المجال المصرفي والتجاري حيث يشغل عضوية مجلس إدارة مصرف الشارقة الإسلامي منذ العام 1994، وعضوية مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

كما كان العويس عضواً في مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للإعلام في الفترة من 2001 إلى 2006، وسبق أن انضم إلى مجلس إدارة مصرف الإمارات العقاري في الفترة من عام 2004 وحتى 2006.

باشر النابوده حياته المهنية بتولي الإدارة المالية لمهرجان دبي للتسوق ولاحقاً لمفاجآت صيف دبي. وفي سبتمبر من عام 2000، انتقل إلى مجال إدارة التسويق والاتصال المؤسسي حيث تميز من خلال أفكاره المبدعة وإدارته القوية مما جعله يتسلم منصب الرئيس التنفيذي للتسويق في عام 2001، ليقوم بإدارة العلامة التجارية لكل من مهرجان دبي للتسوق ومفاجآت صيف دبي مع التركيز على ابتكار المنتجات واستراتيجيات الاتصال وبناء التحالفات التي تعزز نمو الحدثين.

تم تعيين النابوده في عام 2002 بدرجة مدير تنفيذي في منصب المنسق العام لمهرجان دبي للتسوق ومفاجآت صيف دبي ورئيس اللجنه التنظيمية، حيث ثبتَ أن رؤيته وأسلوبه الإداري قد نجحا في الارتقاء بهذين الحدثين إلى مستويات غير مسبوقة، وساهما في ارتفاع حركة السياحة إلى دبي وأصبحا من أهم المهرجانات المحبوبة التي تستقطب الزوار من مختلف أنحاء العالم لما يقدماه من أنشطة متنوعة تغطي مختلف الجوانب الثقافية والفنية والتراثية والرياضية.

في مارس 2008، تم تعيين سعيد النابوده رئيساً تنفيذياً للمشاريع في هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، حيث يتولى الإشراف على المبادرات والمشاريع التي ستقوم بها الهيئة للارتقاء بالحياة الثقافية لإمارة دبي. وفي يونيو 2010 صدر أمر إداري سامي بتوليه مهام مدير عام الهيئة بالإنابة.

شغل سعيد النابوده عضوية العديد من اللجان الحكومية في إمارة دبي بما فيها لجنة بطولات سمو ولي العهد للرياضات التراثية ولجنة “دبي للإعلام” وحالياً عضو في لجنة التنمية الاجتماعية لإمارة دبي.

النابودة من مواليد دبي عام 1975 وهو متزوج ولديه 3 أبناء. 

علي خليفة بن ثالث، مصوّرٌ فوتوغرافي إماراتيّ ومحترفُ تصوير أفلامٍ وثائقية، وقد اشتهر مؤخراً على المستوى الدولي كمتخصصٍ في التصوير تحت الماء. 

حاصلٌ على دبلوم تصويرٍ وثائقيّ من أكاديمية لندن، ودبلومٍ في اللغة والأدب الفرنسي من جامعة مونبلييه الفرنسية، إضافة إلى انخراطه في عددٍ من الدورات العالمية التخصصية في مجال التصوير والفوتغراف من بريطانيا وفرنسا ودبي. وقد حصد في وقتٍ سابق من هذا العام 2014 على جائزة "القيادة في التصوير الاحترافي" من المجلس الدولي للتصوير IPC والتابع لهيئة الأمم المتحدة، كأول عربيّ يفوز بجائزة للقيادات المؤسسية من الهيئة.

بدأ بن ثالث حياته كمصوّرٍ محترف عام 1995، وقد شارك في عشرات المعارض والدورات التخصصية، وحاز في عام 2010 على جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب كأفضل مشروعٍ في مجال التسويق والترويج، شارك في تغطياتٍ عديدةٍ لأبرز الأحداث في أشهر المدن العالمية منها هايدلبيرج الألمانية وبوكيت التايلندية ومدن جنوب فرنسا والقاهرة وباريس وبرشلونة الإسبانية بالإضافة إلى سلطنة عمان ودولة الإمارات.

يحفل سجله بعدد من الإصدارات الوثائقية والأفلام أبرزها "رحلة الجبل الأخضر" وأربعة إصداراتٍ لجزيرة مصيره العمانية من عام 2003 إلى 2008 وجزيرة الياسات والحلانيات العمانية. وقد ساعد بن ثالث في تأسيس برنامجٍ تعليميّ للأطفال في جزر سيبادان الماليزية وجزر رجا أمبات الأندونيسية، وهو عضوٌ ناشط في برنامج الحياة البرية الإماراتية، حيث يشارك في التوعية بأنواع الأحياء المحلية ومواطنها عبر أعماله في مجال التصوير الفوتوغرافي.

قاد علي بن ثالث مؤخراً وفداً يمثّل جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، بصفته الأمين العام لها، لإقامة ورش عملٍ وتدريب على التصوير الفوتوغرافي للأطفال السوريين في المخيم الإماراتي الأردني لللاجئين شمال الأردن. ومن أبرز أعماله الحديثة الفيلم الوثائقي القصير "غوّاص غزة"، والذي يروي رحلة شابٍ فلسطينيّ مبتور الساقين إلى دبي لتلقّي العلاج بمكرمةٍ من صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

 

الشاعر ماجد عبد الرحمن البستكي؛ من مواليد إمارة دبي، حاصل على دبلوم عالٍ في الدراسات الإسلامية واللغة العربية ويشغل عدداً من المناصب أبرزها المدير الإعلامي لمكتب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم؛ ولي عهد دبي، والمستشار الإعلامي لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، شغفه وتعلقه ببحور الشعر الشعبي جعله محل ثقة ليترأس اللجنة العليا لملتقى دبي للشعر الشعبي، وهو أيضاً رئيس مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد للإبداع الأدبي.

البستكي أيضاً عضو جمعية الصحفيين بدولة الإمارات العربية المتحدة، وعضو لجنة المتابعة والنشر لقصيدة اللغز لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، إضافة إلى عضوية جمعية إحياء التراث العمراني،

فنان تشكيلي ونحات ومصور شارك في عدد من المعارض المحلية في دبي وأبوظبي وخارجية مثل أرت برلين واسطنبول المعاصرة ومعارض في ألمانيا والمملكة المغربية والكويت، وهو رئيس مرسم مطر للفنون التشكيلية والذي أنشأه تلبية لرغبه محبي الرسم والإبداع لتكون رسالته هي اكتشاف واحتضان وصقل المواهب الفنية وتنمية الإحساس بالقيم الفنية لتعطي الفرد القدرة على الابتكار والاكتشاف في الحياة وتجعله أكثر ارتباطا بالبيئة وأكثر فهماً لها.

يدير بن لاحج أيضاً مجموعة جذور للتواصل الفني ويشغل منصب مدير مجموعة بن لاحج، وعضوية جمعية التراث العمراني، وقد نظم العديد من المعارض الفردية منذ العام 1999 أبرزها معرض مطر السنوي والذي امتد ما بين العام 1999 والعام 2010، كما نظّم معرضاً بألمانيا في العام 2009 على هامش معرض أيام الإمارات الثقافية، ومنذ العام 1996؛ شارك بن لاحج في عشرات المعارض الجماعية، حصد من خلالها عشراتٍ من شهادات التقدير المحلية والدولية.

مصور عالمي مغرم بتصوير الجبال والطبيعة والخيول، حصل على الميدالية البرونزية عن كتابه فرسان الخيول في الهند المقدمة من جائزة ناشر المستقبل في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وجائزة أفضل “كوفي تيبل بوك”؛ إنه هنري دلال الذي ولد في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لينتقل في العام 1994 إلى العاصمة البريطانية لندن ويستقر فيها.

أصدر هنري عدداً من المنشورات أهمها: “التألق والأداء” و”فرسان الخيول- أول 61 فارس” وله كتب قيد الإعداد أبرزها: “الفرسان الملكية العمانية” و”الخيالة الملكية الكندية” و”قطر: رمل، بحر، سماء” بالإضافة إلى كتب ستصدر قريباً هي: “الخيول والملكية” و”عادات الخيول حول العالم” الأمر الذي يُدلل على شغفه الكبير بعوالم الطبيعة والخيل.

تعرض لوحاته في قصر بنهايم وقصر كينزنجتون ومعرض نابلس للفنون في فلوريدا ومعرض سميثسونيان وقلعة وندزور والمعرض الدولي للخيول في لوكسمبورغ ومعرض الفرسان في العاصمة البريطانية، ويصف هنري نفسه بالحالم والمغامر لعشقه للسفر بحثاً عن المغامرات الجديدة.

يعد الإعلامي الإماراتي أحمد سعيد المنصوري من الكوادر الوطنية الشابة، وهو خريج جامعة الإمارات/ قسم الاتصال الجماهيري، وقد نال الكثير من الجوائز والتقديرات خلال مسيرته المهنية والإبداعية، منها جائزة الموظف المتميز في مؤسسة دبي للإعلام لعام 2008، إضافة إلى العديد من الجوائز وشهادات التقدير التي نالها كمدير لقناة سما دبي، وجائزة الموظف الحكومي المبدع في عام 2009، إلى جانب مشاركاته المهمة في المشهد الإعلامي المحلي والعربي، ومشاركته الدائمة في أهم المعارض والفعاليات الإعلامية العالمية الرائدة.

يشغل حالياً منصب مديرعام قنوات مؤسسة دبي للإعلام.
شغل سابقاً منصب المدير العام لقناة “سما دبي”، ونائب المدير العام لمؤسسة دبي للإعلام
حاصل على درجة الماجستير في التواصل الجماهيري من جامعة الإمارات

 

Share on Facebook